web
stats
أدب ساخرأدب وفنونركن ضحى

أنواع النساء

 هناك عدة أنواع لأصوات النساء.. سأبدأ  بأشدها استفزازًا لي :

 

  • الصوت الردئ :

 

  وهو صوت عجيب ،فلا هو يرتقي لرفعة الذهب، ولا إلى ثقل الحديد

  أي أنه صوت غبي لا يشع إلا الضيق والتأفف.

 

  ويتجلى بشاعة هذا الصوت في بعض من الكلمات التي تصدر من

  أفواههن كـ (حاسب يا بابا) ، أو جميع أصوات النداءات..وأبشعهم هو

  صوت (الخناق والزعيق) مع أطفالهن..فتجد تلك الحمقاء تصرخ في   

  وجه طفلها مما يبرز صوتها الردئ و(سرسعته) الغير مقبولة على

  نحو لا أستطيع في الحقيقة تجسيده ، مع رفع جوانب حاجبيها من

  ناحية تلاقي الحاجبين عند نقطة الأنف .. وأدعو الله في تلك اللحظة

  ( إلهي تفطس وهي بتزعق).

 

 

  • الصوت المسترجل:

   

    وهذا الصوت يشبه الخنثى ..فلا هو بالغليظ ولا هو بالناعم !

    تجده يسترجل في كلماته، وفي شتائمه كذلك .

    فتجد الفتاة تسب بألفاظ لا تفهم لها معنى .. وتارةً يجلو صوتها

    المسترجل في محاولة منها لـ (صيعنة) الصوت .. أي جعله بلهجة

    (الواد الصايع اللي ملقاش أهل يربوه) .

 

 

  • الصوت المايع :

 

 

وأبسط مثال لذلك ..الراقصات..وبعض الفتيات اللائي يحببن السير على هذا النحو بأصواتهن.

كأن تجد البنت تتمايع كلما مر من أمامها فتى .. وتطول ميوعتها أحيانًا بغرض افتنان الرجال إلى نحوٍ يجعلها منبوذة ، ولا تطاق.

 

  • الصوت الأخنف:

 

وتملكه الفتيات اللائي يظنون أنفسهن (حاجة محصلتش)، وهن في الحقيقة ( حاجة مَحَصَّلِتشِ) !

فتجد الفتاة تُخرج الكلمات من أنفها في وضع (الفزلكة والأتامة) ، مع إصرارها التام على إدخال بعض كلمات الإنجليزية في حديثها بأي شكل كان .. كأن تجدها تقول : ( عندي ليكتشر) بدلا من (عندي محاضرة) ، أو تقول (الفاييس بوك) مع جرها لحرف الدال ، وكأنها ضحكة خليعة،

وكذا الكثير من الكلمات والدلالات الانفعالية بوجوههن ، ورفع حاجبهن بطريقة معينة هن أدرى مني بها .

أضف على هذا شخصيتهن المتفزلكة الواضحة ، فأنا لا أحكم على الأشياء من ظواهرها.

 

وأخيرًا لن أتحدث عن الأصوات السوية أو الجميلة ، فالأشياء الجميلة تتحدث عن نفسها.

Doha Ragab

طالبة إعلام_شاعرة وروائية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق